الفؤاد للمحاماة والمساعدة القضائية

الفؤاد للمحاماة والمساعدة القضائية

منتدى قانونى.. كل ما يتعلق بالقانون .. وكل ما تحتاجه مهنة المحـــاماة ...والمحامين


    معارك بين القراصنة بسبب خلاف على تقاسم فدية الافراج عن ناقلة نفط يونانية

    شاطر

    هانى فؤاد
    مدير عام

    عدد المساهمات : 276
    تاريخ التسجيل : 02/02/2009
    العمر : 43
    الموقع : http://lawyer-74.ahlamontada.com

    default معارك بين القراصنة بسبب خلاف على تقاسم فدية الافراج عن ناقلة نفط يونانية

    مُساهمة من طرف هانى فؤاد في السبت يناير 23, 2010 3:18 am

    مقديشو (ا ف ب) - قتل اربعة اشخاص في وسط الصومال في معارك عنيفة اندلعت ليل الاثنين الثلاثاء بين مجموعتي قراصنة حول فدية ضخمة بملايين الدولارات حصلوا عليها لقاء الافراجعن ناقلة نفط يونانية عملاقة.
    واندلعت اعمال العنف في بلدة هراردير الساحلية معقل القراصنة والواقعة على مسافة 300 كلم شمال مقديشو، بعد ساعات من قبض القراصنة حوالى سبعة ملايين دولار لقاء الافراج عن ناقلة النفط اليونانية العملاقة ماران سنتوروس، وهي من اكبر الفديات التي تم دفعها حتى الان، بحسب احد القراصنة وسكان.
    وقال معلم عبدالله حسن احد الاعيان المحليين لوكالة فرانس برس الثلاثاء ان "الوضع هادئ هذا الصباح لكن التوتر لا يزال شديدا"، مضيفا "قتل ثلاثة قراصنة بينهم احد قادتهم واصيب ثلاثة آخرون بجروح".
    واضاف المصدر في اتصال اجري معه من مقديشو "قتل مدني ايضا (...) نحاول القيام بوساطة بين المجموعتين".
    وبحسب احد الشهود وهو تاجر يدعى حسن نيلي، فقد استخدمت الاسلحة الثقيلة في المعارك التي جرت ليل الاثنين الثلاثاء وشاركت فيها آليات "تكنيكال" الرباعية الدفع المجهزة برشاشات ثقيلة او بطاريات مدفعية مضادة للطائرات.
    واضاف "الاتصالات مقطوعة تماما بين المجموعتين. قتل ثلاثة قراصنة منذ الاثنين (...) وقد يقتل آخرون ايضا بينهم مدنيون".
    وكانت مصادر عدة اكدت صباح الاثنين الافراج عن ناقلة النفط الضخمة لقاء فدية تراوحت بين 5,5 وسبعة ملايين دولار، قد تكون اعلى فدية دفعت لقراصنة حتى الان.
    واكدت شركة "ماران تانكرز مانجمنت" مالكة السفينة ومقرها في اثينا، وقوة الاتحاد الاوروبي لمكافحة القرصنة البحرية "اتالانت" الافراج عن السفينة التي خطفت في 29 تشرين الثاني/نوفمبر في المحيط الهندي.
    وغادرت ناقلة النفط هراردير في اليوم ذاته متوجهة الى دوربان في جنوب افريقيا بمواكبة بارجة حربية من قوة اتالانت.
    وكانت الناقلة العملاقة البالغ طولها 332 مترا وهي ثاني اكبر سفينة شحن يخطفها القراصنة الصوماليون، تنقل مليوني برميل من النفط الخام اي ما يزيد عن الانتاج النفطي اليومي لنيجيريا ثامن مصدر عالمي.
    وكان القراصنة استولوا في تشرين الثاني/نوفمبر 2008 على ناقلة النفط السعودية "سيريوس ستار" وافرجوا عنها في كانون الثاني/يناير 2009 لقاء فدية قيمتها ثلاثة ملايين دولار، حسب قولهم.
    بيد ان مصادر قريبة من المفاوضات قالت لوكالة فرانس برس ان نحو ثمانية ملايين دولار دفعت للافراج عن السفينة باعتبار ما حصل عليه العديد من الوسطاء.
    وكان للاستيلاء على ناقلة النفط السعودية وقع الصدمة في الاوساط البحرية حيث اثبت القراصنة من خلال تلك العملية قدرتهم على اشاعة الفوضى في احد اهم الطرق البحرية التجارية في العالم والحيوية بالنسبة لنقل النفط الخام.
    كما اثارت تلك العملية مخاوف من احتمال تسبب القراصنة يوما ما في كارثة بيئية كبرى من خلال استهداف احدى الناقلات خصوصا لدى اقتحامها.
    والمفارقة ان الاستيلاء المجزي جدا على هذه السفن، يعتبر امرا سهلا نسبيا حيث تمخر ناقلات النفط العملاقة عباب البحر ببطء كما ان سطحها منخفض فوق مستوى البحر.
    وشكل خطف الناقلة اليونانية ماران سنتوروس ابرز عمليات القراصنة منذ بداية تشرين الاول/اكتوبر 2009 واستئناف موسم القرصنة في المحيط الهندي.
    واستفاد القراصنة من نهاية الرياح الموسمية وتحسن ظروف الملاحة، لمضاعفة هجماتهم.
    ومع عملية الخطف الاخيرة هذه، تبين مجددا نجاعة التكتيك الجديد للقراصنة القائم على الابتعاد عن مياه خليج عدن حيث تتركز السفن الحربية الاجنبية شمال الصومال والضرب في منطقة ابعد في المحيط الهندي قرب سيشيل، مستفيدين في ذلك من اتساع منطقة عملياتهم.
    وبحسب منظمة "ايكوتيرا انترناشونال" غير الحكومية التي تراقب عن كثب القرصنة الصومالية، فان القراصنة يحتجزون حاليا 11 سفينة ونحو 270 بحارا.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يوليو 21, 2018 5:50 am